fbpx

حظيرة تربية الأحصنة

المزرعة – بيت التربية والعناية بخيول تينيسي التراثية

إن حب الخيول وتربيتها وركوبها كان الدافع من وراء إقامة مزرعتنا. والسبب من وراء التركيز على هذا الصنف الرائع ينبع من صفات هذه الخيول الخاصة وطابعها الأشبه بالبشري.

في تاريخ أعراق الخيول، أطلق أوائل مربو الخيول على خيول تينيسي اسم – People loving Horse

من خلال تجاربنا المتراكمة في ترويض وتربية وامتطاء العديد من خيول تينيسي، وأيضا من خلال تدريبنا المتعدد والواسع لخيول تينيسي من سلالات دم مختلفة، استنتجنا أنه يوجد لعرق تينيسي ترابط وعلاقة خاصة مع بني البشر.

تعتبر الأحصنة بشكل عام حيوانات ذات طابع نفسي وحساسة جدا للغة الجسد وتصرفات الراكب.

هذا الصنف الخاص هو أكثر حساسية للراكب وسلوكه، ويعتبر الاتصال بين الراكب والحصان خاص وفريد من نوعه.

منذ عام 2007، وهو العام الذي تم إنشاء المزرعة فيه، وعلى مر السنين، اكتسبنا الحكمة وتعلمنا الكثير، وقمنا بجمع مجموعة فريدة من نوعها من سلالات الدم التي كان من الصعب الحصول عليها.

يعبر تميز سلالات الدم في مزرعتنا على تركيزنا القوي واللامتناهي في البحث المستمر الذي لا هوادة فيه لإيجاد واقتناء أعراق أحصنة من سلالات دم التي لم تصل إلى عروض Big lick، بل تم استخدامها لغرضها الأصلي، كخيول للعمل وامتطاء في الميدان.

يتجلى الاختلاف الأكبر بين هذين النوعين في علاقة الراكب والحصان، من حيث الشخصية والسلوك والمظهر الإجمالي.واجهنا على مدار السنين صعاب ومنحدرات أدت بنا إلى الإرتقاء والإنحدار، ولكن الآن كلنا فخر لتقديم العرق الرائع والمميز من الخيول الأصيلة وذات أعلى جودة يمكن الحصول عليها. يتم تربية الأحصنة في مزرعتنا تحت ظروف تربية مثالية وبمستوى عالٍ جداً، حيث يتم تعليمها بعلامة مميزة خاصة بالمزرعة، وتعتبر هذه الأحصنة مصدر الفخر والفرح في المزرعة.

نحن هنا لمتعتكم.

التربية والتدريب

تهدف المزرعة إلى تربية الأحصنة ذات الطابع الجيد والهادئ، عن طريق نظام تربية يعتبر الحصان ككائن حي أليف وليس برّي.

وهذا يعني أنه يتم زرع عادات وقيم “الأرض” في المواليد الجدد منذ ولادتهم وحتى تسليمهم إلى مشتري سعيد.

بعد الولادة مباشرة ، يتلقى المولود اللمسة الإنسانية والرعاية التي يحتاجها، من مقدم رعاية لطيف بالتعاون مع الفرس/الأم.
يعيش المولود مع الأم خلال الأربعة- ستة أشهر الأولى وفقاً لحجمه واحتياجاته الشخصية.

منذ الولادة، يتم تحصين المولود بكافة التطعيمات اللازمة.

يتم العناية بالمولود بشكل يومي وفقاً لاحتياجاته.

كل مولود يحصل على لمسة إنسانية وعلى تنظيف يومي بالفرشاة.

يتربى ويعيش المولود في محيط مفتوح، وينام على الرمل الطبيعي.

مثل أي مكان لتربية المواشي، يتم تنظيف الحظيرة مرتين في اليوم، صباحاً ومساءً.

يحصل المواليد الجدد، في مثل جميع مزارع تربية المواشي، على الشعير المضغوط- مرتين يوميًا، ودقيق الشوفان المفروم – مرتين يوميًا وعلى أعشاب البرسيم مرة واحدة يوميًا.

يحصل كل مولود على المكملات الغذائية وفقاً لاحتياجاته الخاصة.

يتم تشذيب المواليد الحديثة كل 30 يوماً من أجل إعدادها وتعليمها عادات السلوك المناسبة لحين ارتداءها الحذوات.

حتى بلوغه جيل الـ 36 شهراّـ يتم تربية المولود بهذه الطريقة، ويتم تحصينة بالتطعيمات بشكل روتيني، ويتم رسم طريق ثابت وروتيني لحياته.

في جيل الـ 36 شهراً يبدأ المولود مسار التدريب البطيء والتدريجي.
تتراوح فترة التدريب إلى 6 أشهر أو أكثر.

يكون التدريب بصورة تدريجية، ومبنية ويكون الغاية منه تعليم الحصان عادات العمل الصحيحة مع خلق علاقة ثقة مع البشر.

يتم تنفيذ التدريبات من قبل عاملي المزرعة، وتدمج هذه التدريبات بين العمل الميداني والانضباط وعادات السلوك في ظروف مختلفة ولأي شيء قد يحتاجه المالك في المستقبل.

عرق تينيسي

كانت بدايات هذا العرق الأخاذ قبل ما يقارب الـ 100 سنة عندما تم تحسين أعراق مختلفة التي نتج عنها عرق جديد يُسمى

Tennessee Walking Horse or Tennessee Walkers

إن الأعراق التي كونت هذا العرق الجديد هي: طوريفارد، كاناديان، سنتاندرت بارد، نيرغاستيس بيزر وغيرها.

إن خيول تسنيسي أو فحول تينيسي (بلغتنا) “تم إنشاءها” لعدة غايات استعمالية منها حرث الحقول، جر العربات، لركوبها، للمسابقات وغيرها.

تتميز خيول تينيسي عن غيرها من أحصنة السباق مثل أحصنة سينجلفوت أو ميسوري بخطوتها المميزة المسمى بـ Running Walk.
يوجد لخيول السباق المختلفة مجموعة متنوعة من الخطوات، ولكن فقط لديى أحصنة تنيسي توجد الوتيرة الرائعة المسمى Runnung Walk – وهو مسار مشي يعبر عن وتيرة سير ذات إيقاع رباعي الأشواط داخل
حركة ذهاب وإياب للحصان وترك الممتطي على السرج دون حركة.

لدى خيول المزوري – يوجد إيقاع يُسمى فوكس تروت.

لدى خيول Rack “راك” المختلفة – يوجد إيقاع يُسمى “سينجلفوت” أو “راك” ، ومن هذه الإيقاعات يمكن التعلم عن إعدادات الإيقاعات لدى الخيول التي يمكن أن تعدو بقدم واحدة على الأرض.

Singlefoot على الأرض وفي كل زمن معطى.

تتواجد خيول تينيسي بمجموعة ألوان عديدة، البني، الأسود، لون النخيل والكاسكين، الرمادي ومجوعات ألوان متعددة ومختلفة.

يعتبر عرق أحصنة تينيسي عرق حساس ومتنبه دائما لممتطيه، وهو مناسب لجميع المتسابقين بدءًا من المبتدئين إلى المتسابقين ذوي الخبرة.

يتواجد لدى عرق تينيسي كافة إيقاعات الركوب بما في ذلك الكانتر، غالوف والتروت.

نسعد لخدمتك عند تنسيق مسبق.

مزرعة تينيسي التراثية